نبذة تاريخية

 

 

دائرة الموانئ البحرية والجمارك

مقدمة

ارتبط تاريخ إمارة الشارقة بالتجارة البحرية في الخليج لقرون عديدة. واليوم لا يزال ذلك الفخر ماثلاً من خلال ثلاثة موانئ بحرية حديثة: ميناءي خالد والحمرية على الساحل الغربي من الخليج العربي، وميناء خورفكان على الساحل الشرقي من خليج عُمان.

وللإمارة  موقع متميز مكنها من الاستفادة من هذه الموانئ الثلاثة العائدة لحكومة الشارقة وتديرها دائرة الموانئ البحرية والجمارك، إذ يرفع فريق العمل تقاريره مباشرة إلى صاحب السمو حاكم الشارقة، الذي يبدي اهتماماً واسعاً  بها، مما ينعكس إيجابياً على التطوير المستمر لمرافق هذه الموانئ وبما يتناسب مع الحداثة واتساع حجم التجارة.

وموانئ الشارقة  تتعامل مع طيف واسع من سفن البضائع والشحن، يمتد من البضائع السائبة إلى الأخشاب الطبيعية والألواح الخشبية والأغذية المبرّدة والمجمدة والمركبات والحمولات المحملة من على عربات إلى السفن والحمولات الثقيلة والحاويات التي خصص الموانئ لها محطات مجهزة بأحدث معدات التحميل في الساحات وأحدث الرافعات الجسرية لتسهيل عمليات تناولها بين الأرصفة والسفن. كما ان الموانئ مزودة بمخازن مبردة بسعة عشرة آلاف طن في ميناء خالد الذي يستقبل أيضا المسافرين من السفن المترددة من الموانئ البحرية الإيرانية.

          كما تمتاز موانئنا بموظفيها المدربين تدريبا خاصا والذين يبدون اهتماما واسعاً بالعملاء المراجعين إليها طيلة أربعة وعشرين ساعة في اليوم.

ودائرة الموانئ البحرية هي أحدى أهم الدوائر الحكومية في الشارقة لدورها الكبير في إدارة الموانئ والجمارك في المنافذ البحرية والجوية والبرية فيها.

 

 

الموانئ البحرية في الشارقة

تأسست دائرة الموانئ البحرية والجمارك بموجب المرسوم الأميري الصادر في عام 1976 والموقع من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. ويعرف هذا المرسوم باسم (مرسوم  الجمارك) لعام 1976. يتضمن المرسوم  أحكام الواردات والصادرات وتحصيل الرسوم الجمركية والأحكام الخاصة المتعلقة بالسفن.

 

ميناء خالد

يقع ميناء خالد في قلب المدينة وهو الميناء الرائد بين موانئ المنطقة، فهو الأول في عمليات شحن وتفريغ الحاويات والأول في الحمولات المحملة على عربات من وإلى السفن والأول في التجارة الحرة.

ولميناء خالد المتعدد الأغراض واحد وعشرين رصيفا  مخصصة للشحن العام والبضائع المجمدة والسائلة والسائبة والحاويات والنفط وخدمات الإسناد البحري والزيوت وبعض المنتجات النفطية تخدمها مجموعة من مرافق الشحن المتنوعة ومخزنين مبرّدين بالقرب من الأرصفة ومستودعات جمركية ، كما تتوفر خدمات نقل داخل الميناء بأسعار تنافسية.

يرتبط ميناء خالد بعدد من الطرق المتعددة الممرات مع كافة أرجاء الإمارات، مما يسهل الوصول إليها بتكاليف معقولة حين نقل البضاعة من الميناء إلى مقاصدها النهائية في أي مكان من دولة الإمارات العربية المتحدة والجزيرة العربية.

ومنذ إنشاءه شهد الميناء تطورات ملموسة اتسمت بموضوعيتها واتصفت بالتحديث المستمر للخدمات التي يقدمها والحفاظ في الوقت ذاته على كفاءة العمليات وسرعة انجازها بميكنة وتحديث الأنظمة في قسمي الميناء والجمارك، كما ان إدارتها الفعالة واستثمارها لموظفيها الأكفاء واستثمارها لمرافق الميناء أدى إلى رضا العملاء التام.

 

 

ميناء الحمرية والميناء الداخلي للحمرية

يبعد ميناء الحمرية 15 كيلومتراً عن مركز مدينة الشارقة. ويقع الميناء ضمن القاعدة الصناعية للمنطقة الحرة بالحمرية، وقد صمم على ضوء عمق مياهه وسهولة الوصول إليه من خلال شبكة طرق المرور السريعة لدولة الإمارات العربية المتحدة والدول الخليجية المجاورة. وقد أنشأ الميناء في بداية الأمر لغرض تصدير الغاز الطبيعي المسيل المنتج من حقل الصجعة في إمارة الشارقة.

          ان الحاجة الملحة إلى توفير المساحة الملائمة للأغراض الصناعية والتنموية هي التي دعت حكومة الشارقة إلى طرح خطة تنمية اقتصادية طويلة الأمد تعتمد على الصناعة المتنوعة وتبتعد عن الاعتماد الكلي على البتروكيمياويات والاقتصاد المعتمد على استخراج المعادن. كما ان التقاليد التجارية للشارقة كانت السبب وراء تبني الحكومة اتجاها نحو تشييد بنية تحتية شجعت على تأسيس صناعات مختلفة في الإمارة، وبذلك ضمنت التنمية المستقبلية لشريحة واسعة من القوة العاملة ذات المهارات الفنية العالية المحلية. ولمواجهة النمو المتوقع، وضعت الخطط لزيادة موضوعية في عدد الأرصفة ومرافق الميناء لتتماشي مع توسع المنطقة الحرة بالحمرية.

وباتساع المنطقة الحرة بالحمرية وحاجتها إلى المزيد من الخدمات البحرية تم تدشين الميناء الداخلي في الحمرية عام 2002 ومنذ ذلك الحين مر الميناء الداخلي بخمسة مراحل تطوير وأصبح اليوم متخصصا في تقديم طيف واسع من الخدمات البحرية والهندسية وخصوصا المنصات العائمة لحفر آبار النفط في البحار  والصناعات البحرية بما فيها صناعة القطع البحرية وزوارق الخدمة، وزوارق التنزه واليخوت الفاخرة وغيرها من الخدمات البحرية.

 

 

ميناء خورفكان

 ميناء خورفكان الذي يطل على الساحل الشرقي من خليج عمان، يعتبر الميناء الرابط إلى آسيا والشرق الأقصى وهو الميناء المعروف الذي يقع خارج مضيق هرمز.

 وهو الوحيد في منطقة الخليج الذي يكاد أن يكون مكرساً لمناولة الحاويات والذي يمتاز بعمق مياهه الطبيعية، وله ستة أرصفة تخدمها 20 رافعة جسرية وأعداد كبيرة من معدات المناولة الساحلية  المختلفة، مما يمكنه من تقديم خدمات سريعة جدا للخطوط الملاحية العالمية التي تعنى كثيرا بعامل توفير زمن الشحن والتفريغ.

لقد وجدت الخطوط الملاحية العالمية الرئيسية في ميناء خورفكان، انه الميناء المثالي لنقل بضائعها المشحونة عبره إلى الموانئ الأخرى في الخليج العربي وشبه القارة الهندية والمناطق النامية في شرق إفريقيا، إذ توفر سفنها الكثير من الوقت بتفريغ حمولاتها في ميناء خورفكان مستفيدة من ميزة توفر طريق بري جيد يوظف لخدمة نقل الحاويات بالمركبات إلى أسواق التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الخليجية الأخرى.

 

 

عن الشارقة

الشارقة هي إمارة من الإمارات السبع لدولة الإمارات العربية المتحدة ؛ وتطل الشارقة على الخليج العربي من الغرب وخليج عمان من الشرق؛ غير أن الإمارة لها حدود مع كافة الإمارات الأخرى. تقع الإمارة بين (55.21◦) خط طول شرقاً و(25.25◦) خط عرض شمالاً....

المزيد

Sharjah Cutoms Sharjah Government Economic Department Sharjah Police Sharjah Airport International Free Zone Gulf Tainer Co. ltd. Sharjah International Airport Hamriyah free Zone Sharjah Museums Sharjah City for Humanitarian Services